موقع الدكتور صـــــالــح الجارالله الـغامدي للدراسات التربوية

تم انشاء هذا الموقع منكم واليكم ، فأنتم هنا لاضفاء التفاعل المميز خارج قاعة المحاضرات الذي يضفي تميزاً لكم من نوع آخر، فأنتم هدفنا والارتقاء بكم علميا وتربويا هو مانصبوا اليه باذن الله تعالى ، فلنكن عند حسن الظن ، ولنكن على قدر من المسئولية الشخصية لنحقق الهدف المرجو من هذا الموقع التفاعلي، مع تحياتي لكم جميعاً.

موقع الدكتور صـــــالــح الجارالله الـغامدي للدراسات التربوية

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
موقع الدكتور صـــــالــح الجارالله الـغامدي للدراسات التربوية

موقع الدكتور صـــــالـــح الجارالله الغامدي للدراسات التربوية


    اهمية دراسه علم نفس النمو

    مشعل الوافي
    مشعل الوافي

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 17/11/2014

    اهمية دراسه علم نفس النمو Empty اهمية دراسه علم نفس النمو

    مُساهمة  مشعل الوافي في الأحد نوفمبر 23, 2014 8:16 am

    أهمية دراسة علم نفس النمو

    لاشك أن دراسة سيكلوجية الطفولة مهمة في حد ذاتها ومفيدة لفهم مرحلة المراهقة وكذلك دراسة سيكلوجية المراهقة مهمة في حد ذاتها ومفيدة لمرحلة الرشد ودراسة سيكلوجية الرشد مهمة في حد ذاتها ومفيدة لفهم الشيخوخة ودراسة سيكوجية الشيخوخة مهمة لكي نمكن من قدموا لنا وللمجتمع كل عمرهم من أن يعيشوا سعداء أصحاء جسمياً ونفسياً بقدر المستطاع.
    أولاً أهمية دراسة علم نفس النمو من الناحية النظرية:
    * تزيد من معرفتنا للطبيعة الانسانية ولعلاقة الانسان بالبيئة التي يعيش فيها .
    *تؤدي إلى تحديد معايير النمو في كافة مظاهره وخلال مراحله المختلفة مثل معايير النمو الجسمي والعقلي والانفعالى والاجتماعي في مرحلة ما قبل الميلاد ثم مرحلى الطفولة ثم مرحلة المراهقة ثم الرشد فالشيخوخة .
    ثانياً من الناحية التطبيقية:
    * تزيد من قدرتنا على توجيه الأطفال والمراهقين والراشدين والشيوخ . وعلى التحكم في العوامل والمؤثرات المختلفة التي تؤثر في النمو بما يحقق التغيرات التي نفضلها على غيرها ويقلل أو يوقف التغيرات التي لانفضلها .
    * يمكن قياس مظاهر النمو المختلفة بمقاييس علمية تساعدنا من الناحية النفسية والتربوية في مساعدة الأفراد إذا ما اتضح شذوذ النمو في أيٍ من هذه النواحي على المعيار العادي .
    ثالثاً أهمية دراسة علم نفس النمو بالنسبة لعلماء النفس :
    * تساعد الأخصائيين النفسيين في جهودهم لمساعدة الأطفال والمراهقين والراشدين والشيوخ خاصة في مجال علم النفس العلاجي والتوجيه والارشاد النفسي والتربوي والمهني .
    * تعين دراسة قوانين ومبادئ النمو وتحديد معاييره في إكتشاف أى انحراف أو شذوذ في سلوك الفرد, وتتيح معرفة أسباب هذا الانحراف وتحديد طريقة علاجه.
    رابعاً : بالنسبة للمربيين :
    * تساعد في معرفة خصائص الأطفال والمراهقين وفي معرفة العوامل التي تؤثر في نموهم , وفي أساليب سلوكهم وفي طريقة توافقهم في الحياة , وفي بناء المناهج وطرق التدريس واعداد الوسائل المعينة في العملية التعليمية والتربوية.
    * يؤدي فهم النمو العقلي ونمو الذكاء والقدرات الخاصة والاستعدادات والتفكير التذكر والتخيل إلى أفضل طرق التربية والتعليم التي تناسب المرحلة ومستوى النضج. وتفيد في إدراك المدرس للفروق الفردية بين تلاميذه . ويهتم بالتربية الفردية.
    خامساً أهمية دراسة علم نفس النمو بالنسبة للوالدين:
    * تساعد الوالدين في معرفة خصائص الأطفال والمراهقين مما يعينهم وينير لهم الطريق في عملية التنشئة والتطبيع الاجتماعي لأولادهم.
    * تعين الوالدين على تفهم مراحل النمو والانتقال من مرحلة إلى أخرى من مراحل النمو فلا يعتبرا الأطفال راشدين



    سادساً بالنسبة للأفراد :
    * تفيد بالنسبة للأطفال وهم راشدو المستقبل, فبفضل فهم أولياء الأمور والقائمين على التربية والرعاية النفسية الطبية والاجتماعية لعلم نفس النمو أصبح التوجيه على أساس دليل علمي ممكناً مما يحقق الخير للأفراد من الطفولة إلى الشيخوخة.
    * تساعد في أن يفهم كل فرد بقدر مستوى نموه طبيعة مرحلة النمو التي يعيشها ويعتبر أن عليه أن يحياها بأوسع وأكمل وأصح شكل ممكن باعتبارها غاية في حد ذاتها،قبل أن تكون وسيلة لغيرها . ( أى أن الفرد لاينبغى أن يضحي بطفولته من أجل رشده), بل يجب أن يحيا الطفولة على أحسن وجه ممكن حتى يبلغ أكمل رشد ممكن.. وهكذا.
    سابعاً أهمية دراسة علم نفس النمو بالنسبة للمجتمع :
    * يفيد فهم الفرد ونموه النفسي وتطور مظاهر هذا النمو في المراحل المختلفة في تحديد أحسن الشروط الوراثية والبيئية الممكنة التي تؤدي إلى أحسن نمو ممكن
    * تعين على فهم المشكلات الاجتماعية وثيقة الصلة بتكوين ونمو شخصية الفرد والعوامل المحددة لها مثل مشكلات الضعف العقلي والتأخر الدراسي والجناح والانحرافات الجنسية.. الخ والعمل على الوقاية منها وعلاج ما يظهر منها.
    * تساعد في ضبط سلوك الفرد وتقويمه في الحاضر بهدف يحقيق أفضل مستوى ممكن من التوافق النفسي والتربوى والاجتماعي والمهني مما يحقق صحته النفسية والمهنية في الحاضر والمستقبل.
    * تؤدي إلى التنبؤ الدقيق بقدر الامكان كهدف رئيسي يساعد في عملية التوجيه في المستقبل بالنسبة لكل فرد حتى يفيد المجتمع أقصى فائدة من أبنائه.
    د.صالح الجارلله
    د.صالح الجارلله
    مدير الموقع

    عدد المساهمات : 165
    تاريخ التسجيل : 05/09/2012

    اهمية دراسه علم نفس النمو Empty احسنت يامشعل

    مُساهمة  د.صالح الجارلله في السبت ديسمبر 13, 2014 12:01 am

    بالفعل دراسة النمو تسهم في ردم الهوة بين سلوكيات الأفراد في كل مرحلة وبين فهم هذه السلوكيات

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 30, 2020 1:25 pm